صحة

منها الأورام الخبيثة.. تعرفي على الأمراض المسببة للتعرق خلال النوم

التعرق الليلي، حالة ليس لها علاقة ببيئة النوم ومدى حرارة الطقس، وهو يصيب حولي 3 بالمائة من البشر، وقد يكون التعرق الليلي المفرط أثناء النوم علامة على وجود مرض خطير، لكن في أغلب الأحوال هذا التعرق لا يهدد حياة الشخص.

ولمعرفة جوانب المشكلة، من الضروري فهم أهمية التعرق بإعتباره طريقة الجسم لتبريد نفسه بشكل طبيعي، ولهذه الوظيفة يستخدم الجسم أكثر من مليوني غدة درقية عرقية للمحافظة على البرودة المطلوبة، وعند ممارسة النشاط البدني، أو عندما تشتد حرارة الطقس، أو عندما ترتفع حرارة الجسم، تصدر المنطقة المسؤولة عن العرق في الدماغ إشارات لزيادة افراز الغدد للعرق، لكن حرارة الطقس، والتدريبات الرياضية ليست السبب الوحيد لإفراز المزيد من العرق خاصة أثناء النوم.


أسباب التعرق الليلي المرتبطة بالأمراض:

الأثار الجانبية لبعض الأدوية:

هناك بعض الأدوية التي تؤدي الى التعرق الليلي الشديد، كمضادات الإكتئاب والأدوية التي تنظم الهرمونات، وأدوية السكري، لكونها تجعل مستويات السكر تنخفض خلال ساعات النوم مما يؤدي الى التعرق الشديد.

الأمراض المعدية:

يمكن أن يحدث التعرق نتيجة بعض الأمراض المعدية كالسل، داء البروسيلا، التفويد، مرض الإيدز، حمى البحر الأبيض المتوسط، التهاب الشغاف.

الاضطرابات الهرمونية:

اضطراب الهرمونات نتيجة قصور في عمل الغدد، أو التسمم الدرقي نتيجة فرط نشاط الغدة الدرقية تؤدي الى التعرق الليلي، كما تصيب بعض الاضطرابات غدد أخرى بسبب الإصابة بالسكري، وبدورها تجعل المريض يتعرق.

السمنة والأمراض النفسية والعصبية:

انقطاع التنفس أثناء النوم من الأسباب الأساسية التي تؤدي الى التعرق، والسمنة حتى لو لم تكن مصحوبة بانقطاع التنفس أثناء النوم، القلق والتوتر، وبعض الأمراض العصبية مثل مرض الشلل والرعاش جميعها من مسببات التعرق الليلي.

الأورام الخبيثة:

بعض الأورام الخبيثة تتسبب في التعرق الليلي، منها الليموفاما التي يعتبر التعرق أحد أعراضها الثالثة، ويمكن لبعض سرطانات الرئة أن تسبب التعرق.

 


whatsapp تابعوا آخر أخبار الموضة والجمال عبر واتساب


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




“غالية” تكشف حقيقة تصوير جزء ثان من “بين القصور”

زر الذهاب إلى الأعلى