صحة

أسئلة متكررة عن فيروس “كورونا”.. منظمة الصحة تجيب عنها

منذ ظهور فيروس “كورونا” المستجد بمختلف دول العالم، زادت أسئلة المواطنين بخصوص هذا الوباء الغامض الذي أصاب الآلاف والملايين من الأشخاص، فمن خلال هذا المقال سنذكر أهم الأسئلة المتداولة حول الفيروس، وإجابة منظمة الصحة العالمة عنها، وهي كالآتي.

أولا، هل يؤثر التدخين على فيروس كورونا المستجد؟


التدخين لا يقي من مرض كوفيد-19. بل يؤدي في الواقع إلى الوفاة، ويموت أكثر من 8 ملايين شخص كل عام بسبب تعاطي التبغ. والأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية كامنة من الممكن أن تتفاقم بسبب التدخين، مثل أمراض القلب، هم الأكثر عُرضة للإصابة بمرض كوفيد-19.

ثانيا، هل ينتشر مرض كوفيد-19 عن طريق الفضلات البشرية؟

الفيروس موجود في الفضلات البشرية، مثل فيروسات كورونا الأخرى، ولكن ينتشر بالأساس من خلال مخالطة أحد المصابين عن قرب، أو عبر القُطيرات المتطايرة منه عند السعال أو العطس، لحماية نفسك، اغسل يديك باستمرار، لاسيما قبل إعداد الطعام أو عند تناوله، وبعد السعال أو العطس، وقبل استخدام المرحاض وبعده، وبعد تغيير الحفاضات للأطفال.

ثالثا، هل تعمل اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي على الوقاية من فيروس كورونا؟

لا. لا توفر اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي، مثل لقاح المكورات الرئوية ولقاح المستدمية النزلية من النمط “ب”، الوقاية من فيروس كورونا المستجد، لأن هذا الفيروس جديد تماما ومختلف، ويحتاج إلى لقاح خاص به، ويعمل الباحثون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد-2019، وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه الجهود.

رابعا، هل تقي المشروبات الكحولية من مرض فيروس كورونا الجديد؟

كلا، فتناول المشروبات الكحولية لا يقي  من العدوى بمرض كوفيد-19، قلِّل من خطر إصابتك بالعدوى من خلال المواظبة على غسل اليدين بالماء والصابون أو فركهما بمُطهِّر كحولي، وتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس بثني المرفق أو بمنديل ثم التخلُّص منه على الفور وغسل اليدين، وتجنب المخالطة القريبة لأي شخص يعاني من الحمى والسعال.

خامسا، هل المضادات الحيوية فعالة في الوقاية من فيروس كورونا المستجد وعلاجه؟

لا، لا تقضي المضادات الحيوية على الفيروسات، بل تقضي على الجراثيم فقط، لذلك يجب عدم استخدام المضادات الحيوية في الوقاية منه أو علاجه.


whatsapp تابعوا آخر أخبار الموضة والجمال عبر واتساب


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




الثقافة المغربية تستهوي بلقيس فتحي

زر الذهاب إلى الأعلى