آخر الأخبار

الصويرة.. تسليط الضوء على مساهمة فن السماع والطرب الأندلسي في تأسيس الهوية الفنية بالمغرب

شكل موضوع “مساهمة فن السماع الصوفي والطرب الأندلسي في تأسيس الهوية الفنية بالمغرب ” موضوع محاضرة ن ظمت أمس الاثنين بدار الصويري بمدينة الرياح.

وخلال هذه المحاضرة التي نظمتها جمعية الصويرة موغادور في إطار سلسلة لقاءات تناقش مختلف المواضيع المرتبطة بمجال الثقافة ، سلط الفنان والباحث حمزة جرتي ، الضوء على أهمية هذه المساهمة القيمة لفن السماع والطرب الأندلسي في إثراء الهوية الفنية المغربية.


وأبرز تنوع التراث الحضاري المغربي الأصيل ، متطرقا للعلاقة والجوانب المشتركة والاختلافات بين فن السماع والموسيقى الأندلسية .

وأوضح الباحث في هذا الصدد ، أن فن السماع المغربي والطرب الأندلسي يتقاسمان إيقاعات وألحان ، غير أنهما يختلفان من حيث الكلمات والخطابات والمواضيع التي يتطرقان لها .

وتوقف جرتي ، من جهة أخرى ، عند نقاط الاختلاف بين فن السماع المغربي والشرقي ، مشيرا إلى حضور هذا الفن العريق في الثقافة الأمازيغية .

كما تطرق الباحث لدور الزوايا في استدامة هذا الفن والحفاظ على هذا الموروث ، مؤكدا أن الزوايا تعد ” رئة ” هذين النوعين الفنيين اللذين يعكسان الذوق الفني الأصيل للمغاربة.

وفي معرض شرحه لمفهوم النوبة في الموسيقى الأندلسية ، لم يفت الباحث التنويه بتنظيم هذا النوع من اللقاءات التي تعتبر مبادرة من شأنها المساهمة في الحفاظ على هذا التراث العريق .

وتخلل هذا اللقاء تقديم وصلات من الطرب الأندلسي وفن السماع أمتعت الجهور الحاضر .

وبالإضافة إلى هذا الموضوع ، ستناقش سلسلة اللقاءات التي ستنظمها جمعية الصويرة موغادور ، أيضا العديد من المواضيع ذات صلة ب” مشاركة فن السماع والموسيقى الأندلسية في بناء الهوية الفنية بالمغرب ” و”الأنفاس الروحية الإفريقية والعربية والأمازيغية والعبرية للتراث الكناوي بالمغرب “.

كما ستتناول هذه اللقاءات “الإيقاعات الفنية المختلفة والقصائد الشعرية للتراث الأمازيغي بالمغرب “و”فن الطرب الشرقي وتأثيراته على الأغنية المغربية المعاصرة ” .


whatsapp تابعوا آخر أخبار الموضة والجمال عبر واتساب


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




بعد إصابتها بانهيار عصبي.. رجوى الساهلي تطمئن متابعيها -صورة

زر الذهاب إلى الأعلى