أمومةفن العيش

7 تصرفات تدمر شخصية طفلك

الانتقاد

نقدك الدائم لطفلك يشعره بأن كل ما يفعله لا يروق لكِ، ويدخله في صراعات عديدة، حتى أنه قد يتوقف عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، لأنه يخشى من نقدك له، وهنا تكمن المشكلة، لأن طفلك يشعر بأنه مقيد لا يستطيع التصرف بحرية أو فعل ما يريد، فيقرر أن يظل ساكناً دون أن يقوم بأي شيء ليكون بمأمن من نقدك الدائم له، وهي قطعاً قرارات سلبية تدمر شخصية طفلك.

اللوم
لوم طفلك المستمر يشعره بالضيق لأنه لا يفعل ما يحوذ على اعجابك، ويجعله في حيرة من أمره، لذا عليك بارشاده بطريقة لطيفة وذكية بدلاً من إلقاء اللوم عليه وتوبيخه.

السخرية
سخريتك من طفلك سواء كنت منفردة به أو أمام الآخرين لها أن تدمر شخصيته لأن فيها إهانة كبيرة له، تجعله محبط للغاية، وتشعره بأنك بعيدة جداً عن عالمه، فلا تشعري طفلك بأنه وحيداً في عالم آخر بسخريتك له، وادعميه وكوني بجانبه فما زالت رحلة التعلم وتكوين الشخصية لديه طويلة، فاحذري تدمير شخصيته في بداية الطريق.

المقارنة
قارنة طفلك بالأطفال الآخرين أسوأ ما يمكن أن تفعليه به، لأنها تخلق منه طفلاً حاقداً، وغيوراً، وكارها للآخرين، وناقصاً يشعر بالنقص الدائم، لأنكِ دائماً ما تقارنيه بغيره من الأطفال، لذا لا تقارنيه بغيره من الأطفال، وساعديه على أن يكون له شخصيته المستقبلية وببصمة جيدة وايجابية منكِ، لا تقارنيه بغيره فربما كان طفلك أفضل من الأطفال الآخرين، وأنتِ لا تدرين، لذلك اعطي طفلك الفرصة كاملة لينفرد بشخصيته عن الجميع، حتى يكون له شخصية مستقلة.

العنف والإهانة
كل أساليب الإهانة تؤثر سلباً على شخصية طفلك، فالضرب والإهانة اللفظية والصراخ عليه، وغير ذلك من الإهانات تدمر شخصية طفلك، فاحذريها وتوقفي عنها فوراً.

عدم الإنصات
إنصاتك لطفلك خطوة مهمة جداً في تكوين شخصيته، وفي تعزيز علاقتك به، كما أن إنصاتك له يشعره بأن هناك من يهتم به ويرعاه حقاً، فالتربية لا يمكن أن تختزل في في توفير المأكل والمشرب والملبس، لأن الطفل يجب أن يشعر بأن هناك من ينصت إليه، ويشعر به، ويقدر ما يمر به، ولذلك تتدمر شخصيته إذا لم يجد من ينصت إليه.

الإجبار والقوة
إجبارك لطفلك وعدم تعويده على الإستقلالية، واتخاذ قرارات بنفسه، يخلق منه شخصاً ضعيفاً، ويجعله ينشأ اعتمادياً لا يقوى على الاعتماد على نفسه، فيكون عبئاً عليك وعلى غيرك في المستقبل، لذا غاليتي احذري من هذا التصرف، وعودي طفلك على الإستقلاليه واجعليه يختار.

بعد كل ما سبق أعلاه، يجب عليك تجنب كل هذه التصرفات كي لا ينشأ طفلك هشاً، ضعيفاً، ولا تبحثي عن طاعة طفلك العمياء لكِ، ولا تفرحي بها، لأنه لن يكون له شخصية، وسيكون ضعيفاً أمامك، وأمام غيرك في المستقبل، فتخيري لطفلك ما يليق بقدره عندك.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى