أمومةفن العيش

لصحتهم النفسية والجسدية.. لا تبعدي طفلك عن غرفتك خلال النوم

أثبتت دراسة علمية مؤخرا، أن نوم الرضيع بجوار والدته أي بنفس الغرفة، بعد الأشهر الأولى من الولادة، يساعد على الحفاظ على صحتهم النفسية والجسدية، مؤكدة أن الأطفال الذين تم فصلهم بعيدا عن أمهاتهم أو في غرف منفصلة تعرضت قلوبهم للإجهاد أكثر ثلاث مرات، من الذين ناموا في أحضان أمهاتهم، إضافة إلى شعورهم بالخوف.

وحسب الدراسة، فإن فصل المولود في غرفة منعزلة عن أمه يؤثر عليه بشكل سلبي، فنوم رضيعك بقربك وفي نفس الغرفة، يعزز ارتباطه بك وشعوره بالدفء والحنان الأمر الذي ينعكس على هدوء نومه وعمقه، كما أنه سيسهل عليك الأمر في مراقبته ليلا تفاديا لتعرضه لأي مكروه، خصوصا متلازمة الموت المفاجئ للرضع.


الى جانب ذلك، سيسهل نوم طفلك بالقرب منك، التحرك في حال شعرتي أنه بحاجة لك دون التنقل لغرفة أخرى، وستراقبينه بشكل جيد في حالة انقلب على وجهه، أو اختنق بشكل مفاجئ، فتعملين على تدارك الأمر بسرعة، وهذا الأمر سيحمي طفلك من الإصابة بأمراض نفسية أو ما شابه ذلك نتيجة بعده عنك عندما كان رضيعا.


whatsapp تابعوا آخر أخبار الموضة والجمال عبر واتساب


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




الثقافة المغربية تستهوي بلقيس فتحي

زر الذهاب إلى الأعلى