فن العيش

طرق التخلص من “الكرش”

تناول الطعام ببطء

أحد الأسباب الشائعة للانتفاخ هو تناول الطعام بسرعة كبيرة. لذلك، إذا كنت معروفًا بتناول وجبات الطعام بسرعة، فقد تكون مستعدًا للإصابة بالانتفاخ. ومن المعروف أن ابتلاع كميات زائدة من الهواء، وهي حالة تسمى “aerophagia”، تسبب أعراضًا غير مريحة في الجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ.

وفي حين أن ابتلاع الكثير من الهواء يمكن أن يكون ناتجًا عن عدة عوامل، مثل: التمارين الرياضية المكثفة والتدخين ومضغ العلكة، فإن تناول الطعام بسرعة كبيرة هو السبب الرئيسي.

بالإضافة إلى المضغ والبلع الكامل لكل قضمة قبل تناول اللقمة التالية، حاول أيضًا تناول قضمات أصغر، وتناول الطعام وفمك مغلق، والحد من التحدث أثناء تناول الطعام؛ لتقليل احتمالية الإصابة بالانتفاخ.

معرفة الحساسية التي بك

الحساسيات الغذائية هي السبب الرئيسي لاضطراب الجهاز الهضمي، بما في ذلك أعراض مثل الانتفاخ، ويمكن القول بأن سوء امتصاص الكربوهيدرات هو سبب للانتفاخ، ويمكن أن يحدث مع مجموعة متنوعة من الأطعمة.

على سبيل المثال، قد يصاب الأشخاص الذين يعانون عدم تحمل اللاكتوز بالانتفاخ بعد تناول منتجات الألبان، والبعض الآخر الذين لا يهضمون الفركتوز جيدًا قد يعانون انتفاخ البطن بعد تناول فواكه معينة.

بالإضافة إلى ذلك، يصاب العديد من الأشخاص بالانتفاخ بعد تناول الكحوليات السكرية، التي توجد غالبًا في المنتجات الخالية من السكر، والمنخفضة السكر.

وبمجرد أن تفهم جيدًا الأطعمة التي لا تهضمها جيدًا، فإن تجنبها ببساطة سيقلل مقدار الانتفاخ الذي تشعر به.

شرب السوائل

الماء ضروري لكل جهاز وخلية في جسمك، وهو مهم بشكل خاص للجهاز الهضمي، حيث يحافظ السائل على “تشحيم” أعضاء الجهاز الهضمي، للسماح بمرور المواد بسلاسة، كما أنه ضروري لانتظام الجهاز الهضمي.

وعندما لا تشرب كمية كافية من السوائل، قد تلاحظ العديد من الأعراض في جميع أنحاء جسمك، مثل: الصداع وجفاف الجلد والخمول، وقد يصبح الانتفاخ والإمساك أكثر وضوحًا في الجهاز الهضمي، كما من المهم – بشكل خاص – شرب كمية كافية من السوائل بالنسبة إلى كمية الألياف التي تتناولها. إذ إن تناول الكثير من الألياف دون كمية كافية من السوائل، يعد وصفة للانتفاخ والإمساك المحتمل.

تناول المكملات

هناك العديد من العوامل المطلوبة لعملية الهضم الطبيعي، مثل: الأداء السليم للأعضاء، والإنزيمات الهضمية، ودرجة الحموضة في معدتك، والبكتيريا المعوية المجهرية، وعندما تخرج بعض هذه العوامل، مثل: توازن البكتيريا في الجهاز الهضمي، عن السيطرة، قد يصبح الانتفاخ بعد الوجبة أكثر شيوعًا.

وتساعد البروبيوتيك، وهي البكتيريا الصحية في الأمعاء، في الهضم والعديد من وظائف الجسم الأخرى، لكنها يمكن أن تصبح غير متوازنة بمرور الوقت بسبب المرض والأدوية. لذا، إن الطريقة الصحيحة لإيقاف الانتفاخ قبل أن يبدأ هي تناول مكمل البروبيوتيك.

ومن أجل الحصول على أقصى استفادة من مكمل البروبيوتيك، تأكد من تناوله كل يوم، واعلم أنه قد يستغرق بضعة أسابيع قبل أن تلاحظ تحسنًا في أعراض الجهاز الهضمي. بالإضافة إلى تناول مكملات البروبيوتيك، يمكنك، أيضًا، تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، مثل: الزبادي، ولبن الكفير، وشاي الكومبوتشا.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى