مشاهير

“نمرة اتنين”.. الحلقة السابعة بعنوان “آخر الليل” بطولة إياد نصار وأمينة خليل

بدأت “شاهد VIP” حصرياً، اعتباراً من 29 أكتوبر الماضي بعرض الدراما الاجتماعية المشوّقة “نمرة اتنين”، بحلقاتها المنفصلة، التي تجمع نخبة من نجوم مصر والعالم العربي. تحمل سابع الحلقات عنوان “آخر الليل”، وهي من بطولة إياد نصار وأمينة خليل؛ وكتابة وإخراج آدم عبد الغفار.

تدور أحداث الحلقة حول مكالمة عشوائية هاتفية تقوم بها نور لغرف الفندق الذي تقيم فيه قُبَيل زواجها، من باب العبث وإضاعة الوقت، لتجد نفسها متورطة في مكالمة هاتفية طويلة مع شكري، الشاب الغامض والمثقف الذي يعمل في تسجيل الكتب صوتياً. وخلال المكالمة نكتشف مراحل مختلفة من حياة نور.

من جانبه قال إياد نصار: “تعاملت مع المخرج آدم عبد الغفار سابقاً، وأنا سعيد بهذه التجربة اليوم، فلديه دائماً وجهة نظر فريدة وفهم خاص للنص، خاصةً أنه هو شخصياً من قام بكتابته، ناهيك عن أنني معجب بأسلوب تعامله وتوجيهه للممثلين.” وحول قصة الحلقة ومدى قناعته بفكرة مسلسل “نمرة اتنين”، قال نصار: “أنا أؤمن بالحب بشكل كامل، الحب غير المشروط. الإنسان دائماً في حالة بحث عن الحب، كما أنني مؤمن بالفرصة الثانية، فالحياة ليست فرصة واحدة فقط.” وختم نصار: “أصحبت منصة “شاهد” جزءاً من يوم المشاهد العربي، وهذه مساحة جديدة لنا كممثلين. أنا متشوق لمعرفة رد فعل الجمهور على المسلسل، فإن نجاح أي عمل على “منصة” شاهد هو نجاح حقيقي وملموس.”

بدورها أوضحت أمينة خليل: “أحببت فكرة “نمرة اتنين” بحلقاته المنفصلة، فكل نجم حلقة خاصة، وهذا يعطي ديناميكية للقصة.” وأضافت: اسمتعت بالعمل مع فريق العمل ومع المخرج آدم عبد الغفار الذي أتوقع له مستقبلاً مبهراً، فضلاً عن أن القصة بحد ذاتها ممتعة للغاية وواقعية.”

وحول دورها في الحلقة، قالت أمينة خليل: “ألعب دور فتاة مقبلة على الزواج ولكنها مترددة، لديها الكثير من المشاعر وتتعرض للعديد من الضغوطات والألم والحزن. أحببت أن ألعب هذا الدور لأختبر الشخصية والمشاعر التي تمرّ بها.” وحول تعاملها مع إياد نصار، قالت: لا تجمعني مَشاهد بإياد نصار وجهاً لوجه، فأنا خلال الحلقة لن أراه أبداً، إذ أن جميع المحادثات بيننا ستكون عبر الهاتف فقط. كان هذا بمثابة تحدي لي كممثلة، فقد كنت أمثل لوحدي وأتخيل صوت الشخص الثاني على الهاتف. ساعدني آدم عبد الغفار كثيراً على اعتبار أنه كاتب النص ومخرجه.”



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى