مشاهير

مؤثر.. إصابة بطلة “سنوات الضياع” بسرطان الرئة

تمكن مرض سرطان الرئة من الفنانة التركية، بيلور كالكافان، التي اشتهرت بدور والدة “لميس” في المسلسل التركي الشهير “سنوات الضياع”، بعد ظهورها في آخر صورها وهي حليقة الرأس، بسبب خضوعها للعلاج الكيماوي.

وشاركت بيلور كالكفان صورة لها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، جمعتها بصديقها المخرج التركي الشهير، حمدي ألكان، معلقة عليها بالقول: “زيارة خاصة من حمدي ألكان، لم أكن أعلم أنك تحبني كثيراً، أنا سعيدة جداً.. حاولت تعديل الصورة قليلاً لكن للأسف”.

واختتمت الممثلة منشورها بمطالبة محبيها بإرسال الرسائل لها وعدم الاتصال لأنها متعبة جدا.

كما قام حمدي بمشاركة الصورة نفسها عبر حسابه الخاص على “إنستغرام”، وترك عليها تعليقاً قال فيه: “قلبك الجميل وطاقتك سيتغلبان على هذا المرض بيلور.. أنا معك دائما”.

وحول مرضها، كانت الفنانة التركية قد كشفت عن إصابتها بسرطان الرئة، وروت كواليس معرفتها، حيث قالت إنها أصيبت بفيروس كورونا، وبدأت تشعر بضيق تنفسٍ شديد وصعوبةٍ في التنفس، ليخمّن الأطباء في البداية أنها تعاني من تبعات فيروس كورونا، ويطلبون منها بعض التحاليل، التي بينّت أنها تعاني من سرطان الرئة.

وأضافت نجمة “سنوات الضياع” أن الأطباء قرروا أن العلاج الكيماوي مناسب لحالتها، بدلاً من خضوعها للجراحة، مشيرةً إلى أن علاجها يسير على ما يرام، وقد أخذت 3 جرعات.

وتابعت بالقول إنها لو لم تصب بفيروس كورونا لربما لم تكن قد اكتشفت السرطان في مراحله المبكرة، مشيرةً إلى أنها تعتبر ما حدث معها ولادة جديدة.

وأشارت الصحف التركية إلى أن الممثلة البالغة من العمر 60 عاماً، تخضع لخطة علاجية لمحاربة السرطان، والتي قد تستغرق شهراً ونصفاً.

وبدأت شهرة بيلور كالكافان، في العالم العربي، عندما ظهرت في أوّل مسلسل تركي مدبلج للعربية “سنوات الضياع”، حيث أدّت دور والدة “لميس” التي لعبت دورها الممثلة التركية توبا بويوكستون.

وبيلور هي من مواليد عام 1962، سافرت إلى الولايات المتحدة لإكمال دراستها هناك، وحصلت على دورات في علم النفس، وكانت قد بدأت مشوارها الفني وهي بعمر 7 سنوات، حيث حصلت على دور في السينما، وفي سنة 1980 ظهرت للمرّة الأولى على خشبة المسرح، وفي عام 2011 بدأت بالظهور في الإعلانات التجارية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى