مشاهير

لائحة المشتركين المتأهلين لنهائي “عراق أيدول”

تستمر المنافسات الحماسية بين مشتركين يبدعون بغنائهم على المسرح وأمام الجمهور في برنامج “عراق آيدول” على “MBC العراق”.

وفي الحلقة الثامنة من العروض المباشرة، تبارى 6 مشتركين بين بعضهم البعض، في حلقة مليئة بالحماسة وحبس الأنفاس، وكشفت مقدمة البرنامج، ميس عنبر أن 4 من المشتركين فقط من أصل الـ 6 سيتأهلون إلى نصف النهائيّات في الأسبوع المقبل.


وفي لحظة الكشف عن النتائج، وقفت المواهب على أعصابها تنتظر إعلان الإسمين اللذين سيغادران، لكن عنبر أبلغتهم بمفاجأة، وهي أن اسما واحدا فقط هو الذي سيخرج من التحدي، وأعلنت عن انتهاء رحلة دلال كريم التي حصلت على أقل نسبة تصويت من الجمهور. فقد غير التصويت المكثف من الجمهور للمشتركين قواعد البرنامج، إثر حصول مصطفى سمير، محمد سجّاد، حسين فلك، علي ليو، وغسان بريسم على نسب متقاربة في التصويت.

وعلقت عنبر بالقول إن “الجمهور يتمسك بكم جميعا، لذا سيتم نقل الخمسة إلى العرض القادم، الذي سينتهي فيه مشوار اثنين منهم، ليتأهل 3 فقط إلى الحلقة الختامية، ثم الكشف عن اسم الفائز الذي سيحصل على عقد فني، لإنتاج أغنية وفيديو كليب من شركة “بلاتينوم ريكوردز”.

وكانت لجنة التحكيم الثلاثية المؤلفة من حاتم العراقي ورحمة رياض وسيف نبيل، أشادت بالمواهب التي أجادت في الغناء. وقبيل ظهور كل مشترك على المسرح، كشف كل منهم أثناء تحضيراته في المطبخ عن الأكل الذي يجيد طهيه، عن معاناته في الغربة، وعلى أكثر ما يحزنه ويجعله متأثراً، وغير ذلك.

كما رافق مهند المرسومي المشتركين في كواليس البرنامج، هذا بالإضافة إلى تضمن الحلقة ثلاثة دويتوهات، جمع كل منها بين اثنين من المشتركين، وهي “موجوع قلبي” لسيف عامر بين حسين فلك وغسان بريسم، “هذا حدنا وياكم” لسعدي البياتي بين محمد سجّاد ومصطفى سمير، ثم “لو” لسيف نبيل متبوعة بأغنية “صدفة” ليارا، اللتين غناهما علي ليو ودلال كريم، ورافقهما فيها بعزف منفرد عازف الكمان نور الجبوري.

وبدأ العرض المباشر الثامن مع دلال كريم، مؤدية “هذا الحلو قاتلني يا عمّة” للراحلة ميعة توفيق. وقد سجلت اللجنة إعجابها بالإمكانات التي تمتلكها المشتركة التي تجعلها منافسة قوية للفنانات على الساحة، وهو ما قاله حاتم العراقي.

بعدها، غنى محمد سجّاد “ابعتلي جواب” للفنان الكبير، صباح فخري، وقد وصفه حاتم العراقي بالفنان وليس المشترك، وأشاد سيف بجواباته العالية وثقته بنفسه على المسرح، رغم ما اعتبره إخفاقا في آخر الأغنية. وأثنت رحمة رياض على ثقته بنفسه معتبرة أنه يستحق التصويت والانتقال إلى النهائيات.

بعد ذلك، أطل مصطفى سمير ليغني “فوق النخل” من الفولكلور العراقي، فأعرب سيف عن إعجابه بأدائه في كل مرة يغني فيها، وطلبت رحمة رياض أن تقدم معه دويتو غنائي بعد انتهاء البرنامج لشدة إعجابها بموهبته، ورأى حاتم العراقي أن المشترك يزيد تألقاً باستمرار على المسرح، وأشار إلى أنه “لا شك بأن أهالي كركوك والعراق جميعاً فخورين بصوتك”.

وقدم غسّان بريسم أغنية “اوالله ما يسوى” لحسين الجسمي، فأثنت رحمة رياض على الانسجام والتجانس بينه وبين الفرقة الموسيقية، وأشاد حاتم العراقي برقي غسّان وباجتهاده مع المدرب علي بدر. وأكد سيف أنه “لا يجوز ألا تكون معنا في النهائيات، فأنت فنان بكل معنى الكلمة”.

أما علي ليو فغنى “ها حبيبي” للفنان كاظم الساهر. ووصفه العراقي بالفنان الخلوق، الذي يلتزم بنصائح المدرب وبملاحظات اللجنة، ووقف سيف ورحمة مصفقين له لإعجابهما بموهبته وصوته.

وأدى حسين فلك موال “اللي مضيع ذهب”، وأغنية “عالهودلك” للفنان سعدون جابر. فرأى سيف أن حسين غنى بحرفية وسيطرة عالية، الأداء، ولفتت رياض أن مهمة الجمهور صعبة في التصويت، فيما رأى العراقي أنه أبدع ويبدع دوماً، آملاً أن يكون حسين بين الأسماء التي تنافس على اللقب.

 


whatsapp تابعوا آخر أخبار الموضة والجمال عبر واتساب


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




في أول ظهور لها.. نشطاء يتعاطفون مع رجوى الساهلي -صورة

زر الذهاب إلى الأعلى