مشاهير

علاقة جورجينا ورونالدو على المحك.. ما القصة؟

ظهرت جورجينا رودريغيز حبيبة أسطورة كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو مساندةً له في أصعب الأوقات التي عاشها بعد فسخ تعاقده مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، والمشاكل التي رافقت مسيرته مع منتخب بلاده البرتغال خلال مشاركته في مونديال قطر 2022.

وكانت جورجينا على الدوام المدافع الأول عن رونالدو، كما أنها قدمت له مؤخراً هدية ثمينة بمناسبة عيد الميلاد تمثلت بسيارة رولز رويس قدر ثمنها بما يقارب نصف مليون دولار أميركي.


“الفيفا” تُفرج عن كليب “Welcome to morocco”

ورغم كمية السعادة الكبيرة التي أظهرها رونالدو بسيارته الجديدة ،خاصة أن جميع محبيه يعرفون مدى عشقه للسيارات، إلا أن تقارير واردة من إسبانيا تشير إلى أن علاقة الثنائي ليست على ما يرام وتمر بأزمة كبيرة، وتقول إن هناك مشاكل كثيرة وراء الكواليس.

كما ورد في البرنامج التلفزيوني “Socialite” فإن رونالدو مهتم بدرجة كبيرة، بأنه يظهر كل شيء يخص علاقته بجورجينا في مواقع التواصل الاجتماعي بهما بأحسن حال، لكن البرنامج يؤكد أن هذا ليس هو الواقع، ولا الحال خلف الأبواب المغلقة.

وحسب ما جاء في البرنامج التلفزيوني الاجتماعي، فإن علاقة الدون بجورجينا في الوقت الحالي، قائمة فقط لأنها مفيدة لكليهما سواء من الناحية المهنية، أو لصورتهما كمشهورين عالميين، رغم نفيهما المستمر لهذا الأمر وتأكيدهما على حبهما الكبير لبعضهما البعض.

وضمن السياق نفسه، خيبة الأمل الأخيرة للاعب في كأس العالم في قطر مع المنتخب البرتغالي، ربما تسببت في أزمة، وأن “حفل الزفاف الذي خططا له، وكانا على أهبة الاستعداد لإقامته لن يتم في موعده” .

فيما يشير البعض إلى أن توقيع رونالدو مع نادي النصر السعودي، قد يكون أحد أسباب الخلاف لأن جورجينا قد تكون اعترضت على هذا الانتقال والعيش في الشرق الأوسط، بعيداً عن كل أصدقائها وعائلتها.

يبدو أن العارضة الأرجنتينية أرادت أن ترد على كل هذه التقارير بطريقتها الخاصة، فقد نشرت مساء أمس في خاصية “الستوري” عبر حسابها في “إنستغرام” صورتين لها برفقة رونالدو واحدة تمثل أول لقاءاتهما، والثانية من الصور الحديثة التي تجمعهما مع بعضهما البعض، وعلقت عليها بالقول: “في عمر 22 عاماً قابلت حب حياتي، كم هو جميل”.

وكانت جورجينا قد نشرت مجموعة أخرى من الصور وهي في الطائرة الخاصة التي أقلت رونالدو مساء أمس وظهرت في بعض الصور برفقته لحظة وصوله إلى السعودية.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى