مشاهير

سُجّل قبل وفاته.. “ديو” غنائي بين الراحل جورج الراسي وشقيقته

كشف الشاعر الغنائي اللبناني، طوني أبي كرم، تفاصيل عمل غنائي للفنان الراحل، جورج الراسي، سيرى النور في “أربعين” وفاته.

وقال أبي كرم، في تصريحات صحافية، إن الأغنية عبارة عن “ديو” غنائي، يجمع الفنان الراحل، بشقيقته الممثلة، نادين الراسي، مبيناً أنهما كانا قد وضعا صوتيهما على اللحن، إنما لم يتم استكمال العمل على الأغنية سابقاً بسبب انشغالات كل واحد منهما الفنية.

وتعود فكرة الأغنية المشتركة لجورج، غير أن هذا الأخيرة، طلب من أبي كرم كتابة نص غنائي يجمعه بنادين، دون أن يحدد فكرة الأغنية.

وقال أبي كرم إنه رصد كل اللحظات، التي جمعت الشقيقين معاً منذ طفولتهما حتى صارت نادين شابة، لتترجم الأغنية معاني خوف الأخ على شقيقته، خاصة بعد انتقالها إلى مرحلة جديدة من حياتها بعد زواجها، لتنتهي الأغنية بمقطع “أنا لو كبرت ورحت بيت جديد/ رح يظلوا أهلي نور عنيا”.

وأشار أبي كرم إلى العلاقة الوطيدة، التي كانت تجمعه بالراسي، وقال إن من أجمل صفاته أنه كان إنساناً سهلاً في التعامل متواضعاً، مشدداً على أنه لم يأخذ حقه على الصعيد الفني بالشكل الصحيح، وأضاف: “لمعت أعمال الراسي ونجحت، لكنه كان لا يفضل أن يُظهر نفسه إعلامياً، فقد كان خجولاً بقلب طيب، لكن بعد وفاته رأينا اهتماماً كبيراً وانتشاراً رهيباً لأغنياته، فكم كنت أتمنى أن يحظى بذلك وهو حي، فقد رحل مظلوماً بطريقة موجعة، لا يمكن نسيانها أبداً”.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى