مشاهير

تطور مثير في قضية فتيحة “روتيني اليومي”

قررت المحكمة الابتدائية بتمارة، اليوم الأربعاء، تأجيل جلسة محاكمة ’’فتيحة روتيني اليومي’’صاحبة فيديو “المرحاض” إلى يوم 19 من الشهر الجاري.

ورفضت هيئة المحكمة تمتيع فتيحة بطلة “روتيني اليومي” وزوجها بالسراح المؤقت.


وكانت النيابة العامة أمرت بوضع “فتيحة روتيني اليومي” وزوجها رهن الاعتقال الاحتياطي.

وأوقفت فرقة الشرطة القضائية بمدينة تمارة، سيدة تبلغ من العمر 41 سنة، وذلك للاشتباه في تورطها في نشر وترويج محتويات رقمية بواسطة الأنظمة المعلوماتية تتضمن إخلالا علنيا بالحياء.

وكانت المشتبه فيها قد تعمدت توثيق مشاهد مخلة داخل منزلها، مع نشر وترويج هذه المحتويات الرقمية الماسة بالحياء العام على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى قناتها في موقع يوتيوب.

وقد تم إيداع المشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنية بالأمر.

وفي نفس السياق، قال محسن بنزاكور، أستاذ علم النفس الاجتماعي، إن السلوك الذي قامت به تلك السيدة، هو سلوك غير أخلاقي.

وأوضح بنزاكور في تصريح سابق لـ “سيت أنفو”، أن صاحبات روتيني اليومي أصبحن أذكى من المجتمع، فهن يعرفن من أين تُؤكل الكتف، بحيث يقمن بنشر محتوى فاضح من أجل جلب أكبر عدد من الانتقادات، لأن هذه الأخيرة ترفع لهم نسبة المشاهدة.

وأضاف المحلل الاجتماعي، أن السجن ليس هو الحل بل هو وسيلة لتكرار نفس الأسلوب، لدى يجب وضع عقوبات مالية صارمة من أجل ردع هؤلاء النساء اللواتي يستغلن الإنترنيت لجلب أعلى نسب المشاهدة.

وطالب بنزاكور، من المسؤولين بسن قانون من أجل ردع بطلات روتيني اليومي، لأنه إذا تم فرض عقوبات مالية عليهن، فلن يقدموا محتويات ذات إيحاءات جنسية، موضحا أن المغرب يوجد من الدول الأولى التي تشاهد المواقع الإباحية.


whatsapp تابعوا آخر أخبار الموضة والجمال عبر واتساب


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




حصريا.. ثنائيات “غير متوقعة” في موازين

زر الذهاب إلى الأعلى