مشاهير

بعد الحكم على زوجته بالحبس النافذ.. عادل الميلودي يعلق:”مع خواتاتها فالحبس” -صورة

أثار الفنان الشعبي، عادل الميلودي، جدلا كبيرا، بسبب تعليقاته المثيرة بخصوص الحكم على زوجته بالحبس لمدة 9 أشهر نافذة، إثر قيامها بعرقلة عناصر الشرطة أثناء إتمام عملية توقيف شخص بالشارع العام.

وأقدم عادل الميلودي، على الرد على تعليقات البعض عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث كتب أحد المعلقين قائلا: “على سلامة العميق بدا الحياة ديالو بالحبس ونعمة التربية أما تاتا هانية موالفة”.

وجاء رد الميلودي، بطريقة ساخرة على تعليق المتابع، كما أنه لمح من خلال رده إلى  أنه أرسل نجله إلى إسبانيا، قائلا: “العميق راه فاسبانيا وتاتا مع أخواتاتها فلحبس”.

وحاول موقع “غالية” التواصل مع الفنان الشعبي، عادل الميلودي، لمعرفة حقيقة إرسال ابنه لإسبانيا، وتعليقه بخصوص اعتقال زوجته، إلا أن هاتفه كان خارج نطاق التغطية.

يشار إلى أن المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، أدانت زوجة الفنان، عادل الميلودي بالحبس لمدة 9 أشهر نافذ، وأداء غرامة قدرها 10 آلاف درهم وتعويض للمطالبين بالحق المدني قدره 5 آلاف درهم.

وكانت عناصر ولاية أمن القنيطرة، كشفت في بلاغ توصلت مجلة “غالية” بنسخة منه، أنها تفاعلت بسرعة وجدية كبيرة، مع مقطع فيديو منشور على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء 03 غشت الجاري، يظهر قيام سيدة بعرقلة عناصر الشرطة أثناء إتمام عملية توقيف شخص بالشارع العام، حيث أوضحت الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء هذا الشريط أن الأمر يتعلق بقضية زجرية تعالجها حاليا الشرطة بمدينة القنيطرة.

وكانت عناصر فرقة مكافحة العصابات، توصلت مساء يوم الاثنين فاتح غشت الجاري، بإشعار من قبل المواطنين حول قيام شخص على متن سيارة مرقمة بالخارج بالسياقة بشكل خطير معرّضا سلامة المارة والسائقين للخطر، حيث تم على الفور تنفيذ عملية أمنية مكنت من توقيف المعني بالأمر بعد توقفه وسط مدينة القنيطرة.

وفور توقيفه أبدى المعني بالأمر مقاومة لفظية وجسدية عنيفة في مواجهة عناصر الشرطة كما امتنع عن الإدلاء بأية وثيقة ملكية تخص هذه السيارة، فيما التحقت به بعين المكان والدته التي عرقلت عمل عناصر الشرطة وعرضتهم للإهانة المقرونة بالعنف الجسدي والسب والشتم، وهي الأفعال التي جرى توثيقها بمقطع الفيديو المرجعي، قبل أن يتم ضبط الاثنين معا وإحالتهما على دائرة الشرطة المختصة ترابيا.

وتم إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، فيما تم إخضاع والدته لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهما، قبل أن يتم تقديمهما أمام العدالة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


زر الذهاب إلى الأعلى